nibal-qundos
nibal-qundos:

تخيفني فكرة أنني لا أجيد التعلق بأحد، أنني لا أعتاد على الذين أحدثهم بشكل يومي لساعاتٍ طويلة. بل وأضجر منهم جميعاً وأهرب من أحاديثهم لأنعم بوحدتي.
تخيفني فكرة أنني أنسى الأشخاص سريعاً وأتجاهلهم وحين يحدث بعد أعوام موقف يذكرني بهم فأجاهد ذاكرتي لأتذكر أسمائهم أو وجوههم فأقول “ياااه لقد كنا نتحدث كثيراً وربما كنا أصدقاء، هذا إن تذكرت أنني كنت أعرفهم! “، مُرعِبٌ قلبي البارد حين لا يَشده الكلام الجميل من يده إلى قائليه. ولا يهز كيانه شيء.
ترعبني وجوه أصدقائي حين تصير صفراء من ردودي الباردة ولا مبالاتي تجاه أحاديثهم ومحاولات اقترابهم مني.
أصواتهم التي تختنق بعد إجاباتي المختصرة حد البخل -على حد تعبيرهم- تجعلني أشعر بالسوء تجاههم لأنهم يحاولون إنعاش قلبٍ مات منذ زمن بعيد.#نبال_قندس @nibal_qundos تابعوني على تويتر 🌹❤️

nibal-qundos:

تخيفني فكرة أنني لا أجيد التعلق بأحد، أنني لا أعتاد على الذين أحدثهم بشكل يومي لساعاتٍ طويلة. بل وأضجر منهم جميعاً وأهرب من أحاديثهم لأنعم بوحدتي.
تخيفني فكرة أنني أنسى الأشخاص سريعاً وأتجاهلهم وحين يحدث بعد أعوام موقف يذكرني بهم فأجاهد ذاكرتي لأتذكر أسمائهم أو وجوههم فأقول “ياااه لقد كنا نتحدث كثيراً وربما كنا أصدقاء، هذا إن تذكرت أنني كنت أعرفهم! “، مُرعِبٌ قلبي البارد حين لا يَشده الكلام الجميل من يده إلى قائليه. ولا يهز كيانه شيء.
ترعبني وجوه أصدقائي حين تصير صفراء من ردودي الباردة ولا مبالاتي تجاه أحاديثهم ومحاولات اقترابهم مني.
أصواتهم التي تختنق بعد إجاباتي المختصرة حد البخل -على حد تعبيرهم- تجعلني أشعر بالسوء تجاههم لأنهم يحاولون إنعاش قلبٍ مات منذ زمن بعيد.#نبال_قندس @nibal_qundos تابعوني على تويتر 🌹❤️